top of page

شرح طريقة السعر غير المقارن (المادة 51): التسعير التحويلي في قطر

شرح طريقة الأسعار القابلة للمقارنة غير ذات الصلة (المادة 51)


مفهوم التسعير على أساس مستقل:


في مجال الضرائب الدولية، يضمن مبدأ الاستقلالية تسعير المعاملات بين الكيانات ذات الصلة كما لو كانت تتم مع أطراف غير ذات صلة. ويعتبر هذا المبدأ حجر الأساس للتسعير التحويلي في قطر والعالم. هدفها الأساسي هو منع تحويل الأرباح وضمان بيئة ضريبية عادلة.


طريقة السعر المقارن غير المرتبط:


تعتبر هذه الطريقة أساسية لتحويل التسعير في قطر ومبدأ الاستقلالية. وتتضمن بشكل أساسي مقارنة السعر المحتسب لمنتج أو خدمة معينة في معاملة خاضعة للرقابة (أي بين الكيانات ذات الصلة) بالسعر المحتسب في معاملة معاملة غير خاضعة للرقابة قابلة للمقارنة (أي بين كيانات غير مرتبطة). ومن خلال مقارنة هذه الأسعار، يمكن للشركات تحديد ما إذا كان التسعير في المعاملة الخاضعة للرقابة يتوافق مع أسعار السوق.


لماذا تفضل قطر هذه الطريقة:


إن تفضيل قطر لطريقة الأسعار القابلة للمقارنة غير ذات الصلة يوضح مدى التزام الدولة بدعم المعايير الدولية للتسعير التحويلي. ومن خلال التأكيد على مقارنة المعاملات، يهدف التسعير التحويلي في قطر إلى تقليل فرص الشركات متعددة الجنسيات التي تتلاعب بالمعاملات داخل المجموعة لخفض التزاماتها الضريبية.


الطرق البديلة المعتمدة من منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية:


هناك سيناريوهات حيث قد لا يكون استخدام طريقة الأسعار القابلة للمقارنة غير ذات الصلة ممكنًا بسبب عدم وجود معاملات قابلة للمقارنة غير خاضعة للرقابة أو تعقيدات أخرى. وفي مثل هذه الحالات، قدمت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD) طرقًا أخرى معتمدة لتحديد التسعير المستقل. وقد تتضمن هذه الأساليب طرقًا مثل طريقة سعر إعادة البيع أو طريقة التكلفة الإضافية.


الإذن المسبق ضروري:




تشدد السلطات الضريبية في قطر على أنه إذا كانت الشركات ترغب في استخدام بديل لطريقة الأسعار القابلة للمقارنة غير ذات الصلة، فيجب عليها الحصول على إذن أولاً. ويضمن ذلك أن الطريقة البديلة التي تم اختيارها مناسبة وتتوافق مع هدف ضمان فرض ضرائب عادلة.



باختصار:

تعزز المادة 51 أهمية الشفافية والعدالة والالتزام بأفضل الممارسات الدولية في التسعير التحويلي. ومن خلال ضمان تسعير المعاملات كما لو كانت مع أطراف غير ذات صلة، أو باستخدام طرق بديلة معتمدة بتصريح، تعمل قطر على تعزيز بيئة من الثقة والوضوح في تعاملاتها التجارية الدولية.


تعريف "الكيان ذي الصلة" (المادة 52)


الكيان ذو الصلة" هو الكيان الذي لديه علاقة معينة مع شخص آخر، مما قد يؤثر على القرارات المالية. يقدم القانون القطري تعريفًا شاملاً، مما يضمن تغطية جميع العلاقات الممكنة، بما يتماشى مع المعايير العالمية.


طريقة التسعير التجاري (المادة 53)


يجب أن تستخدم كل معاملة مع كيان ذي صلة طريقة التسعير التجارية. يجب على الشركات الاعتماد على المعلومات المتاحة والتأكد من الالتزام بالموعد النهائي للإقرار الضريبي للفترة ذات الصلة.


أهمية التحليل الوظيفي (المادة 54)


التحليل الوظيفي أمر محوري. فهو يساعد الشركات على فهم دورها وعلاقتها مع الكيانات ذات الصلة. ومن خلال تحليل الوظائف والمخاطر والأصول المعنية، يمكن للشركات تحديد سعر المعاملة الدقيق.


تحديث البيانات المالية والبحث عن المقارنات (المادة 55)


يجب تحديث البيانات المالية للمعاملات القابلة للمقارنة سنويًا. كل ثلاث سنوات، بشرط عدم حدوث تغييرات كبيرة في الأعمال، يجب على الكيانات البحث في قواعد البيانات المالية عن معاملات مماثلة لضمان التوافق.


متطلبات الإفصاح والامتثال (المواد 56-61)


الشفافية الكاملة أمر ضروري. يجب على الشركات الإفصاح عن جميع التفاصيل ذات الصلة إلى الهيئة للتأكد من مخاطر التسعير التحويلي. إذا لزم الأمر، يمكن للهيئة طلب معلومات إضافية أثناء الفحص الضريبي.


التحول الرقمي والامتثال (المادة 69)


تتبنى قطر نهجًا رقميًا أولاً في مجال الضرائب. ويتم تشجيع الشركات على اعتماد الأنظمة والبرمجيات الإلكترونية لتبسيط العمليات الضريبية.


في الختام


إن التسعير التحويلي، على الرغم من تعقيده، ضروري للتجارة الدولية. ومن خلال فهم المبادئ التوجيهية القطرية والالتزام بها، يمكن للشركات ضمان امتثالها وموقعها المناسب في السوق العالمية. مع تطور التجارة، يصبح البقاء على اطلاع دائم بهذه الإرشادات أكثر أهمية.


تحكم في إستراتيجية التسعير التحويلي الخاصة بك


قد يكون التعامل مع تعقيدات التسعير التحويلي في قطر أمرًا معقدًا، ولكن ليس عليك القيام بذلك بمفردك. في موريسون قطر، يكرس فريق الخبراء لدينا جهوده لضمان بقاء عملك متوافقًا ومزدهرًا في السوق العالمية. دعونا نبسط التسعير التحويلي معًا. تواصل مع موريسون قطر اليوم!



Kommentare


bottom of page